"حماية المستهلك": ارتفاع الأسعار غير مبرر | بال اندكس

أخبار

أخبار اقتصادية محلية

"حماية المستهلك": ارتفاع الأسعار غير مبرر



رام الله - سمارت إندكس

قالت جمعية حماية المستهلك إنها لاحظت ارتفاعا "غير مبرر" في الأسعار، خصوصا الأضاحي والفواكه، داعية التجار إلى الحفاظ على توازن الأسعار كي لا يتكبدوا خسائر بعد انتهاء فترة العيد.

وقالت الجمعية في بيان إن "متابعاتها أشارت إلى ارتفاع في أسعار الاضاحي والفواكه بصورة لا تتناسب مع القدرة الشرائية للمستهلك، ما دفع المواطنين للإحجام عن العديد من السلع نتيجة ارتفاع أسعارها".

وأضافت إن تقاريرها أظهرت أهمية حملات التخفيضات التي نظمتها مراكز التسوق "السوبرماركت" على المواد التموينية والخضار واللحوم والدواجن، وقيام عدد من محال الدواجن بتنظيم عروض أيضا إضافة لمجمعات بيع الملابس والاحذية التي حققت انخفاضا في الاسعار.

وقالت: "موسم الأضاحي محصور بفترة زمنية محددة، وبعدها يتراجع الموسم ما يتطلب من التجار عندما لا يتوازن العرض والطلب أن يحققوا اختراقاً حتى لا تتكدس الخراف والعجول لديهم، ويصعب بيعها خارج الموسم"، مطالبة تجار الفواكه بمراعاة فرق الشراء من السوق الإسرائيلي وسعر البيع ما سيسبب انخفاضا في السوق.

وقالت امين سر جمعية حماية المستهلك في محافظة رام الله والبيرة، رانية الخيري، إن "متابعاتنا على مدار الأسبوع الماضي أشارت إلى أن غالبية التجار الذين عرضوا أسعاراً مرتفعة لم يستخلصوا العبر من حالة الركود التي مروا بها خلال فترة جائحة كورونا واجراءاتها وتكدس البضائع لديهم، بل عاد للتجارب السابقة برفع الاسعار، في الوقت الذي استطاع فيه اصحاب السوبرماركت ومجمعات الملابس من تدارك الوضع وتقديم عروض اسعار".

وأوضحت أن غياب الأسعار الاسترشادية أو السقوف السعرية رفع أسعار الأضاحي والتعلق بمبررات ارتفاع كلف الشحن وارتفاع أسعار الأعلاف، رغم أن أي خسائر لأي مزرعة مواشٍ أو دواجن يتسبب بتعثر سداد ثمن الأعلاف والشعير، ما يسبب بدوره خسائر لمصانع وتجار الأعلاف".

وأضافت: كان الأجدر بالتجار خفض أسعار الأضاحي لزيادة الطلب عليها، وحل مشكلة العرض لكي لا يتكدس لديهم إلا أنهم لم يراعوا هذا الوضع.

وأكدت الخيري أن الجمعية قامت بتوثيق الشكاوى لدى وزارتي الزراعة والاقتصاد، لكي تتم متابعتها. 

الأوسمة

نسخ الرابط:

error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND